الشيماء الاعدادية - ادارة النزهة التعليمية

عزيزى الزائر رجاءا تفضل بتسجيل اسمك وكلمة المرور الخاصة بك للتواصل
الشيماء الاعدادية - ادارة النزهة التعليمية

منارة العلم والتكنولوجيا- الشيماء الاعدادية - ادارة النزهة

ألف مبروك لحصول المدرسة(القسم الإعدادى) على شهادة الإعتماد و الجودة وعقبال القسم الثانوى إن شاء الله
 
شِعارُنا 
 
فى مدرستنا
 
كُل يوم
 
وزير
سيعقد إمتحان منتصف الترم يوم الثلاثاء الموافق 15 11 2011
يسُر المدرسة أن تعلن عن فتح فصول محو الأمية بدون مقابل
 
فعلى الراغبين والراغبات المبادرة بتسجيل الاسم لدى الاخصائية الاجتماعية
 
قائد مجال المشاركة {أ / هبة نور}

المواضيع الأخيرة

» ممارسات و مؤشرات /المجال الثالث- الموارد البشرية والمادية للمؤسسة :
الجمعة مايو 08, 2015 6:15 am من طرف ميفاوي

» ممارسات المجال الثالث
الجمعة مايو 08, 2015 6:13 am من طرف ميفاوي

» ورشة عمل: ( الموازنة الفعالة والرقابة علي التكاليف)اسطنبول – تركيا 15 – 24 يونية 2014م
الأحد مارس 30, 2014 10:10 am من طرف ميرفت شاهين

» اجابة النموذج الاول للعلوم للصف الثالث الاعدادى
السبت مارس 29, 2014 9:27 am من طرف فتحي العادلي

» تهنئة بالعام الدراسى الجديد
الأحد سبتمبر 22, 2013 2:25 pm من طرف Roully Fadel

» Unit 18 (My computer is being repaired)
الخميس مارس 14, 2013 10:59 pm من طرف Roully Fadel

» Unit 17 Sports time
الخميس مارس 14, 2013 10:24 pm من طرف Roully Fadel

» Unit 16 (Whose bag is that?)
الخميس مارس 14, 2013 9:57 pm من طرف Roully Fadel

» Unit 15 (Changing lives)
الخميس مارس 14, 2013 9:49 pm من طرف Roully Fadel

التبادل الاعلاني

ديسمبر 2016

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    Romeo and Juliet / روميو و جوليت

    شاطر

    Roully Fadel
    مشرفة اللغة الانجليزية
    مشرفة اللغة الانجليزية

    عدد المساهمات : 426
    نقاط : 952
    الرتبة : 10
    تاريخ التسجيل : 04/01/2010
    الموقع : مشرفة اللغة الانجليزية

    Romeo and Juliet / روميو و جوليت

    مُساهمة من طرف Roully Fadel في الإثنين فبراير 01, 2010 2:52 pm

    Romeo and Juliet

    The play, set in Verona, Italy, begins with a street brawl between Montagues and Capulets. The Prince of Verona intervenes and declares that further breach of the peace will be punishable by death. Later, Count Paris talks to Lord Capulet about marrying his daughter, but Capulet is wary of the request because Juliet is only thirteen. Capulet asks Paris to wait another two years and invites him to attend a planned Capulet ball. Lady Capulet and Juliet's nurse try to persuade Juliet to accept Paris' courtship.
    Meanwhile, at the house of Montague, Benvolio talks with his cousin Romeo, Lord Montague's son, about Romeo's recent depression. Benvolio discovers that it stems from unrequited love for a girl named Rosaline, one of Lord Capulet's nieces. Persuaded by Benvolio and Mercutio, Romeo attends the ball at the Capulet house in hopes of meeting Rosaline. However, Romeo instead meets and falls in love with Juliet. After the ball, in what is now called the "balcony scene", Romeo sneaks into the Capulet courtyard and overhears Juliet on her balcony vowing her love to him in spite of her family's hatred of the Montagues. Romeo makes himself known to her and they agree to be married. With the help of Friar Laurence, who hopes to reconcile the two families through their children's union, they are secretly married the next day.
    Juliet's cousin Tybalt, incensed that Romeo had sneaked into the Capulet ball, challenges him to a duel. Romeo, now considering Tybalt his kinsman, refuses to fight. Mercutio is offended by Tybalt's insolence, as well as Romeo's "vile submission",[3] and accepts the duel on Romeo's behalf. Mercutio is fatally wounded when Romeo attempts to break up the fight. Grief-stricken and racked with guilt, Romeo confronts and slays Tybalt.
    Montague argues that Romeo has justly executed Tybalt for the murder of Mercutio. The Prince, now having lost a kinsman in the warring families' feud, exiles Romeo from Verona and declares that if Romeo returns, "that hour is his last". Romeo secretly spends the night in Juliet's chamber, where they consummate their marriage. Lord Capulet, misinterpreting Juliet's grief, agrees to marry her to Count Paris and threatens to disown her when she refuses to become Paris's "joyful bride". When she then pleads for the marriage to be delayed, her mother rejects her.
    Juliet visits Friar Laurence for help, and he offers her a drug that will put her into a death-like coma for "two and forty hours".[4] The Friar promises to send a messenger to inform Romeo of the plan, so that he can rejoin her when she awakens. On the night before the wedding, she takes the drug and, when discovered apparently dead, she is laid in the family crypt.
    The messenger, however, does not reach Romeo and, instead, he learns of Juliet's apparent death from his servant Balthasar. Heartbroken, Romeo buys poison from an apothecary and goes to the Capulet crypt. He encounters Paris who has come to mourn Juliet privately. Believing Romeo to be a vandal, Paris confronts him and, in the ensuing battle, Romeo kills Paris. Still believing Juliet to be dead, he drinks the poison. Juliet then awakens and, finding Romeo dead, stabs herself with his dagger. The feuding families and the Prince meet at the tomb to find all three dead. Friar Laurence recounts the story of the two "star-cross'd lovers". The families are reconciled by their children's deaths and agree to end their violent feud. The play ends with the Prince's elegy for the lovers: "For never was a story of more woe / Than this of Juliet and her Romeo."[5]
    Title page of Arthur Brooke's poem, Romeus and Juliet.



    Romeo and Juliet borrows from a tradition of tragic love stories dating back to antiquity. One of these is Pyramus and Thisbe, from Ovid's Metamorphoses, which contains parallels to Shakespeare's story: the lovers' parents despise each other, and Pyramus falsely believes his lover Thisbe is dead.[6] The Ephesiaca of Xenophon of Ephesus, written in the 3rd century, also contains several similarities to the play, including the separation of the lovers, and a potion which induces a deathlike sleep.[7]
    The earliest known version of the Romeo and Juliet tale is the story of Mariotto and Gianozza by Masuccio Salernitano, in the 33rd novel of his Il Novellino published in 1476.[8] Salernitano sets the story in Siena and insists its events took place in his own lifetime. His version of the story includes the secret marriage, the colluding friar, the fray where a prominent citizen is killed, Mariotto's exile, Gianozza's forced marriage, the potion plot, and the crucial message that goes astray. In this version, Mariotto is caught and beheaded and Gianozza dies of grief.[9]
    Luigi da Porto adapted the story as Giulietta e Romeo and included it in his Historia novellamente ritrovata di due Nobili Amanti published in 1530.[10] Da Porto drew on Pyramus and Thisbe and Boccacio's Decameron. He gave it much of its modern form, including the names of the lovers, the rival families of Montecchi and Capuleti, and the location in Verona.[8] He also introduces characters corresponding to Shakespeare's Mercutio, Tybalt, and Paris. Da Porto presents his tale as historically true and claims it took place in the days of Bartolomeo II della Scala (a century earlier than Salernitano). Montecchi and Capuleti were actual 13th-century political factions, but the only connection between them is a mention in Dante's Purgatorio as an example of civil dissention.[11] In da Porto's version Romeo takes poison and Giulietta stabs herself with his dagger.[12]
    In 1554, Matteo Bandello published the second volume of his Novelle which included his version of Giuletta e Romeo.[10] Bandello emphasises Romeo's initial depression and the feud between the families, and introduces the Nurse and Benvolio. Bandello's story was translated into French by Pierre Boaistuau in 1559 in the first volume of his Histories Tragiques. Boaistuau adds much moralising and sentiment, and the characters indulge in rhetorical outbursts.[13]
    In his 1562 narrative poem The Tragical History of Romeus and Juliet, Arthur Brooke translated Boaistuau faithfully, but adjusted it to reflect parts of Chaucer's Troilus and Criseyde.[14] There was a trend among writers and playwrights to publish works based on Italian novelles—Italian tales were very popular among theatre-goers—and Shakespeare may well have been familiar with William Painter's 1567 collection of Italian tales titled Palace of Pleasure.[15] This collection included a version in prose of the Romeo and Juliet story named "The goodly History of the true and constant love of Rhomeo and Julietta". Shakespeare took advantage of this popularity: The Merchant of Venice, Much Ado About Nothing, All's Well That Ends Well, Measure for Measure, and Romeo and Juliet are all from Italian novelle. Romeo and Juliet is a dramatisation of Brooke's translation, and Shakespeare follows the poem closely, but adds extra detail to both major and minor characters (in particular the Nurse and Mercutio).[16]
    Christopher Marlowe's Hero and Leander and Dido, Queen of Carthage, both similar stories written in Shakespeare's day, are thought to be less of a direct influence, although they may have helped create an atmosphere in which tragic love stories could thrive.[14]
    القصة تدور حول صراع بين عائلتين من أرقى عائلات مدينة فيرونا إيطالية عائلة "منتيغيو" وعائلة "كابوليت"..و لا نعلم سبب هذا الصراع ولكنه صراع منذ الأزل. خلال هذا الصراع يخرج من صلب العائلتين عاشقين..روميو من مونتيغيو وجولييت من كابوليت. يخبرنا الراوي بأن العاشقين يقادان إلى مصيرهما المحتوم وهو الموت بسبب هذا الصراع. وبذلك نعلم نحن النظارة بأن مصيرهما الموت في آخر المسرحية. تبدأ المسرحية بروميو العاشق لامرأة اسمها" روزالاين" ولا تراها في المسرحية. يظهر لنا روميو عاشقا تعيسا وكئيبا..يلهب المسرحية بأشعاره الرومانسية. أفضل أصدقائه "مركيشيو" وهو من أقارب أمير فيرونا. يسري عن روميو ولكنه لا يزال مدلها بحب روزالاين. وبالصدفة يعلم روميو بأن هناك حفلة تنكرية لعائلة كابوليت "وهي حفلة تقام سنويا. ويعلم بأن روزالاين مدعوة إليها فيقرر الذهاب مع صديقيه مركيشيو وبنفوليو وهناك يقابل جولييت..الفتاة الجميلة الرائعة ويقع في حبها على الفور. لقد كان روميو واقعا بحب الحب وليس بحب روزالاين..حتى وجد الحب الحقيقي في جولييت..يتحدث روميو وجولييت مع بعضهما ويقعا في الحب..و لكن القدر كان بالمرصاد..فقد تعرف ابن عم جولييت " تيبالت"على روميو أراد الشجار معه ولكن والد جولييت أبى عليه أن يتعارك مع ضيفه في الحفل خاصة وان روميو معروف بنبل أخلاقه. وفي آخر الحفل..يعلم الاثنان انهما من العائلتين المتقاتلتين. في نفس الليلة وبعد انتهاء الحفل، يذهب روميو إلى حديقة جولييت ويقف تحت مخدعها- هذا المشهد من أشهر مشاهد الرومانسية المسرحية على الإطلاق- ويتفقا أن يتزوجا في اليوم التالي سرا. يذهبان إلى القس الذي يزوجهما اعتقادا منه أن زواجهما سيؤدي إلى الصلح بين العائلتين. ولكن نعلم بعد ذلك أن هناك سيدا من قرابة أمير فيرونا خطب جولييت التي تفاجأ بالخبر..كيف لا وهي متزوجة الآن. تذهب إلى القس تخبره بالخبر.يقرر مساعدتهما. بعد ذلك نشاهد تيبالت وهو يبحث عن روميو ليتقاتل معه فيجد صديقيه. ثم يأتي روميو ويطلب منه تيبالت النزال..و لكن روميو يرفض لأنه أصبح نسيبا له-طبعا لا يعلم نأمر الزواج سوى أربعة أشخاص..روميو وجولييت والقس ووصيفة جولييت- عندها يغتاظ مركوشيو من ردة فعل روميو التي اعتبرها جبنا فيقرر منازلة تيبالت..و يموت مركوشيو واضعا حدا بين الكوميديا التي بدأت منذ بداية المسرحية وبين المأساة التي بدأت بموته.هرب تيبالت من مسرح القتال تاركا روميو –الذي أعماه الغضب- يقسم على الثأر لصديقه مركوشيو. يعود تيبالت لمسرح المعركة لينازله روميو ويقتله..ليهرب بعدها. فأمير فيرونا أمر منذ بداية المسرحية بقتل المتنازلين من العائلتين لأن مدينة فيرونا الهادئة لا يعكر صفوها سوى صراع العائلتين. عند حضور الأمير إلي المنطقة يعلم بأن روميو قتل تيبالت ثأرا..عندها يقرر تخفيف العقوبة إلى النفي شرط أن لا يظهر روميو. يبلغ الخبر جولييت التي تقف إلى جانب زوجها..و يذهب روميو إلى القس الذي يخبره بالحكم. ثم يذهب روميو إلى مخدع جولييت ليبقى معها إلى الفجر.. ثم يغادر إلى مدينة مانتوفا دون أن يعلم بأن أمه ماتت حزنا عليه. و تمضي أحداث المسرحية سريعا حيث نعلم أن والد جولييت أعلن تقديم زفافها من "باريس"يوما واحدا. تذهب جولييت لطلب المساعدة من القس الذي يخبرها بخطته وهي انه سيرسل رسولا إلى مدينة مانتوا ليبلغ روميو بالخطة..و أعطى جولييت دواءا يجعلها تبدو كالميتة لمدة يومين تأخذه ليلة زفافها.و لكن للأسف، لا يصل الرسول إلى روميو فقد كان هناك طاعونا في المدينة القريبة من مدينة مانتوا. ويأتيه بخبر وفاة جولييت خادمه..الذي لا يعلم بالخطة. عندها يجن جنون روميو ويذهب إلى صيدلي فقير في المدينة ليشتري منه سما ويعطيه مبلغا كبيرا مقابل السم. ثم يذهب إلى مقابر عائلة كابوليت ليجدها ممدة في تابوتها ويراها وقد ازدادت جمالا وان لون وجهها لا يزال محمرا وليس أبيضا ولكنه لا يعلم أن هذا بسبب أنها ستستيقظ بعد فترة وجيزة. يقابل بعدها "باريس" الذي جاء ليزور زوجة المستقبل وهناك يجد روميو ويظن أن روميو جاء ليدنس قبرها فهو من عائلة الأعداء. يتنازل روميو وباريس ويقتل باريس. ثم يقبل روميو جولييت ويجرع قارورة السم الصغير ة ليموت بين يديها.وتستيقظ جوليت من نومتها لتجد أن روميو ميت بجوارها وبدون تفكير تأخذ خنجره لتزرعه في قلبها وتموت هي أيضا. بعد ذلك يأتي الجميع إلى القبر ليشاهدوا الفاجعة التي حصلت ويخبرهم القس بالقصة كلها..تتصالح العائلتان ويقرران بناء تمثالين كبيرين بالذهب لروميو وجولييت ليخلداهما في المدينة وليتذكرا انهما "العائلتين" هما سبب موت ولديهما وبأن العاشقين هما اللذان اصلحا ذات البين بين العائلتين. الحب هو الذي صالح بين العائلتين اللتان لم يستطع القانون ممثلا بالأمير ولا الدين ممثلا بالقس أن يصلح بينهما.


    _________________
    Roully Fadel

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 2:56 am