الشيماء الاعدادية - ادارة النزهة التعليمية

عزيزى الزائر رجاءا تفضل بتسجيل اسمك وكلمة المرور الخاصة بك للتواصل
الشيماء الاعدادية - ادارة النزهة التعليمية

منارة العلم والتكنولوجيا- الشيماء الاعدادية - ادارة النزهة

ألف مبروك لحصول المدرسة(القسم الإعدادى) على شهادة الإعتماد و الجودة وعقبال القسم الثانوى إن شاء الله
 
شِعارُنا 
 
فى مدرستنا
 
كُل يوم
 
وزير
سيعقد إمتحان منتصف الترم يوم الثلاثاء الموافق 15 11 2011
يسُر المدرسة أن تعلن عن فتح فصول محو الأمية بدون مقابل
 
فعلى الراغبين والراغبات المبادرة بتسجيل الاسم لدى الاخصائية الاجتماعية
 
قائد مجال المشاركة {أ / هبة نور}

المواضيع الأخيرة

» ممارسات و مؤشرات /المجال الثالث- الموارد البشرية والمادية للمؤسسة :
الجمعة مايو 08, 2015 6:15 am من طرف ميفاوي

» ممارسات المجال الثالث
الجمعة مايو 08, 2015 6:13 am من طرف ميفاوي

» ورشة عمل: ( الموازنة الفعالة والرقابة علي التكاليف)اسطنبول – تركيا 15 – 24 يونية 2014م
الأحد مارس 30, 2014 10:10 am من طرف ميرفت شاهين

» اجابة النموذج الاول للعلوم للصف الثالث الاعدادى
السبت مارس 29, 2014 9:27 am من طرف فتحي العادلي

» تهنئة بالعام الدراسى الجديد
الأحد سبتمبر 22, 2013 2:25 pm من طرف Roully Fadel

» Unit 18 (My computer is being repaired)
الخميس مارس 14, 2013 10:59 pm من طرف Roully Fadel

» Unit 17 Sports time
الخميس مارس 14, 2013 10:24 pm من طرف Roully Fadel

» Unit 16 (Whose bag is that?)
الخميس مارس 14, 2013 9:57 pm من طرف Roully Fadel

» Unit 15 (Changing lives)
الخميس مارس 14, 2013 9:49 pm من طرف Roully Fadel

التبادل الاعلاني

ديسمبر 2016

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    أسئلة قصة طموح جارية ( شجرة الدر) - الفصل الدراسى الأول

    شاطر

    سلوى عطا

    عدد المساهمات : 4
    نقاط : 12
    الرتبة : 0
    تاريخ التسجيل : 05/04/2010

    أسئلة قصة طموح جارية ( شجرة الدر) - الفصل الدراسى الأول

    مُساهمة من طرف سلوى عطا في السبت نوفمبر 20, 2010 11:23 am

    قصة طموح جارية ( شجرة الدر)
    الصف الثالث الإعدادى – الفصل الدراسى الأول


    الفصل الأول ( دعاء)

    kblue]](( ولما فرغ المؤذن من توسلاته، وانتهى من أذانه دخلت القصر ، وقامت إلى صلاتها فأدتها ، ثم جلست على أريكتها ، وأطلقت العنان لخيالها ، وحدثت نفسها عن مصر وقالت: وهل ينسهى أحد مصر؟ ))
    (أ) حدد الصواب مما بين الأقواس لما يلي :
    - مرادف ((فرغ)) : (انصرف – انتهى – انقطع) .
    - جمع ((نفس)) : (أنفاس – نفائس – نفوس) .
    (ب) قال تعالى : "إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتا ". بين كيف طبقت شجرة الدر ما تدعو إليه الآية الكريمة .؟
    (جـ) ما الغرض البلاغى للاستفهام في الفقرة ؟
    (د) أحبت شجرة الدر مصر وشعبها. بم عللت ذلك ؟
    ***
    ((ولكن كيف السبيل إلى حكم مصر ؟ إن دون ذلك عقبات كثيرة ، وأكبر عقبة تتمثل في (سوداء بنت الفقيه)، زوجة السلطان الكامل حاكم مصر والشام)).
    (أ) هات المطلوب لما يلي، وضع ما تأتى به في جملة مفيدة :
    - جمع ((السبيل)). – مضاد ((كثيرة)). – مؤنث ((أكبر)):
    (ب) من المستفهم في الفقرة؟ وما الغرض من الاستفهام؟
    (جـ) كيف كانت ( سوداء بنت الفقيه ) عقبة في سبيل حكم مصر ؟
    (د) خلق (الأنانية) أسوأ ما يبتلى به إنسان. وضح ذلك.
    هل تصدق هذه المقولة على أمراء بنى أيوب ؟ ولماذا؟
    [/right]

    الفصل الثاني ( مفاجأة )


    ((وثقت (شجرة الدر) العلاقة بين زوجها الصالح (نجم الدين) وبين قومها (الخوارزمية) وأصبحوا عونا قويا له في حروبه. وبينما كان نجم الدين منهمكا في مواجهة الأعداء على أحد الثغور، أقبلت إليه الأنباء تعلن وفاة أبيه الكامل)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مقابل ((وثقت)): (قللت – غيرت – أضعفت).
    - أصبح الخوارزمية عونا لنجم الدين: (لخوفهم منه – إكراما لشجرة الدر – كرها لبني أيوب).
    - انتقض الخوارزمية على نجم الدين: (لكثرة مطامعهم – لاعتدائه عليهم – لكرهه لهم).
    (ب) ما القرارات التي اتفق عليها الأمراء بعد وفاة الملك (الكامل) ؟
    (جـ) (وقع هذا الخبر على نجم الدين وقع الصاعقة). وضح الجمال في هذا التعبير .
    ****
    ((فهوم القاضي برأسه، وهو يقول في صون خفيض: يمكن يا مولاى ، ثم مس لحيته بأصابعه، فابتسمت شجرة الدر . وأسرعت قائلة: وتستغنى عن هذه اللحية مؤقتا يا بدر الدين ، حتى تنتهى المهمة، فلا يعرفك أحد، ولا يتنبه إليك إنسان)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس :
    - مرادف ((هوم)): (رفع – نام – هز).
    - جمع ((لحية)): (لحاء – لحى – ألحاء).
    - ((فلا يعرفك أحد)) علاقته بما قبله: (التعليل – التفصيل – التوضيح).
    (ب) لماذا وافق القاضى على حلق لحيته؟ وما دلالة ذلك الاقتراح على شخصية شجرة الدر؟
    (جـ) عبر بأسلوبك عن مضمون رسالة شجرة الدر إلى الخوارزمية. وبم أثرت فيهم؟
    (د) كيف نجا توران شاه من الحصار في (آمد)؟


    الفصل الثالث


    ((بعد أن تحقق (لنجم الدين) الانتصار على (بدر الدين لؤلؤ)، وعلى (غياث الدين الرومى) وتم إنقاذ ابنه (توران شاه) من الحصار انتقل إلى حصن ((كيفا)) على حدود التركستان، وشرع في ترتيب أمره وتدبر أفضل الطرق للوصول إلى عرش مصر)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - كان ((توران شاه)) محاصرا في: (كيفا – سنجار – آمد).
    - مقابل ((تحقق)): (ترك – تخيل – حضر).
    - مرادف ((شرع)): (بدأ – عمل – انتهى).
    (ب) كيف تم الانتصار على (بدر الدين – وغياث الدين) ؟
    (جـ) على الرغم من انتصارات نجم الدين فإنه كان قلقا.... وضح السبب .
    *****
    ((جرت الأمور يا مولاى على ما يهوى الذين لا يعلمون، فعاشوا أياما بين الذبائح التي تنحر في الميادين وتحت قلعة الجبل ، وتوزع لحومها عليهم، ابتهاجا بملك مصر الجديد، وماجت الشوارع يالألوف التي خرجت لتشاهد موكب العادل سيف الدين، وهو يشقها إلى القلعة بين جنوده وأعوانه !)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مفرد ((أعوان)): (معين – عائن – عون).
    - مرادف ((يهوى)): (يسقط – يحب - يطير).
    - جمع ((قلعة)): (قلاع – أقلاع – مقالع).
    (ب) صف مظاهر احتفال الشعب بالملك الجديد في ضوء قراءتك للموضوع .
    (جـ) من المتحدث بهذه الفقرة؟ ومن المخاطب ؟
    (د) وضح قيمة قوله : (على مايهوى الذين لا يعلمون) .
    ****
    ((وكان أحظاهم عنده (داود أمير الكرك) الذى أصبح الآمر الناهى في قصر العادل)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مرادف ((أحظاهم)): (أعظمهم – أكبرهم – أقربهم ).
    - بين ((الأمر والناهى)): (ترادف – تضاد – تقارب).
    (ب) كيف كان سلوك الملك العادل وأعوانه في مصر؟
    (جـ) علام اتفق (العادل والجواد)؟ وما نهاية هذا الاتفاق ؟


    الفصل الرابع

    =blue]]((الطريق شائك، ولا أدري ما خبئ لنا فيه من سيوف بني أيوب وكمائنهم وخبث الفرنج، وتدبير سوداء بنت الفقيه، وكيد اتباعها الموجودين في صفوفنا. قالت وبريق الأمل يلمع في عينيها: بعزم مولاى تهون الشدائد، وبتوفيق الله تزول العقبات وتنهد الرواسى)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - المقصود بالطريق في العبارة: (طريق الشام – طريق اليمن – طريق مصر).
    - مفرد ((الشدائد)): (الشديد – الشديدة – الشدة).
    - مضاد ((تنهد)): (تقام - تعود – تذهب)).
    (ب) ما العقبات التي تقف في طريق الأمل كما فهمت من العبارة؟
    (جـ) من المتحاوران هنا؟ وأين كانا؟
    (د) (الطريق شائك – الطريق صعب) أى التعبيرين أجمل؟ ولماذا؟
    (هـ) بم نتغلب على العقبات؟
    ***
    ((قالت شجرة الدر فى غير اكتراث لهذه الحوادث المتلاحقة : " لا بأس على مولاى ! كل ما جرى دون عزم مولاى و شجاعته و صبره ، و ما خلق الرجال إلا ليجابهوا الصعاب و يناضلوا الشدائد ".
    و كيف نتصرف اليوم يا شجرة الدر ؟ لم نحسب حساب إسماعيل و خبثه و أطماعه ، و تركنا دمشق قبل أن نسوى حسابنا معه)).

    ( أ ) هات من الفقرة المذكورة ما يلى :
    - كلمة بمعنى " اهتمام "
    - مضادا لكلمة " جزع "
    ( ب ) الزوجة المخلصة عون لزوجها فى أوقات الشدائد و المحن . و ضح من خلال الفقرة .
    ( ج ) النفوس الخبيثة لا تفى بوعد ، و لا تلتزم بعهد . استدل على ذلك .
    ( د ) مم حذرت شجرة الدر نجم الدين ؟ و بم أشارت عليه ؟
    ( ه ) " ما خلق الرجال إلا ليجابهوا الصعاب . خلق الرجال ليجابهوا الصعاب " .
    أى التعبيرين السابقين أفضل ؟ و لماذا ؟
    ****
    (أ) اكتب مذكرات موجزة عن كل من:
    ( أ ) الصالح إسماعيل. (ب) ورد المنى.
    (جـ) نور الصباح (د) الأمير داود.
    .... مفسرا تصرفهم .
    (ب) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - دخل نجم الدين دمشق بعد: (قتال عنيف – بدون أي قتال – بمعاهدة صلح).
    - طلب عما نجم الدين منه بعد عودتهما من مصر أن:
    (يخلص مصر من شر العادل – ينقذها من الفساد – يقضى على الفرنج – كل هذا صحيح ).
    - حذرت (ورد المنى ونور الصباح) عمى نجم الدين من:
    (البقاء معه ومساعدته – بطش شجرة الدر بهما – من انها تسعى للملك لنفسها – من كل ذلك).
    - الأمل في خروج نجم الدين من المأزق الذي وقع فيه هو:
    (الاستسلام والخضوع للصالح إسماعيل – الانتظار لتقوية جيشه – الاستعانة بصاحب الكرك).
    [/right]

    الفصل الخامس



    ((وبينما نجم الدين يفكر في حاله ويتدبر موقفه إذا (بعماد الدين بن موسك وسنقر الحلبى) يأتيان إلى نابلس، ويستأذنان عليه، ويسلمان قائلين في تبجيل: السلام على مولانا المعظم، سلطان مصر والشام/ ومنقذ العرب، ومحطم الفرنج، وأمل هذه الأمة ورجائها!)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مرادف ((تبجيل)): (تقدم – ترحيب – تعظيم).
    - كان نجم الدين حينئذ في: (دمشق- نابلس- سنجار).
    - مضاد ((أمل)): (يأس- خوف – ضعف).
    (ب) ما شعور نجم الدين في هذا الموقف؟ وماذا قال لنفسه؟
    (جـ) أين كان ((داود))؟ وما موقفه من الملك العادل؟
    ****
    ((التفت نجم الدين إلى شجرة الدر، وسألها في دهشة عما ترى في هذا الموقف العجيب، وعن الأشباح التي برزت فجأة، وحكاية الفرنج المهاجمين، وأظهر شكة في أن يكون ذلك أمرا مدبرا لإبعاد الجنود عنه، وإلحاق الأذى به)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مضاد ((برزت)): (ذهبت – مرت – اختفت).
    - مرادف ((التفت)): (ترك – أعرض – اتجه).
    - جمع ((الشك)): (الشكوك – الشكاك – الأشواك).
    (ب) ما الأشباح التي برزت فجأة؟ زما حكاية الفرنج المهاجمين؟
    (جـ) وضح الأمر المدبر الذى شك فيه نجم الدين؟ وهل تحقق؟
    ***
    ((أما (أبو بكر القماش) وأتباعه من دعاة الإصلاح والوحدة فقد نزل الخبر عليهم صواعق راعدة واجتمعوا في دار أبى بكر ...، ليخلصوا البلاد من هذا البلاء الداهم)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - كان ((أبو بكر القماش)): (قائدا – وزيرا – تاجرا).
    - مفرد ((أتباع)): (تابع – تبع – تبيع).
    - اجتمع دعاة الإصلاح في حارة : (برجوان – الروم – الترك).
    (ب) ماذا كان هدف دعاة الإصلاح من الاجتماع؟
    (جـ) ((فقد نزل الخبر عليهم صواعق راعدة)) وضح الجمال في هذه االعبارة.


    الفصل السادس


    ((ظل نجم الدين في قلعة الكرك سجينا، تحت رحمة الحراس الغلاظ الشداد الذين وكلوا به، لا تسليه سوى شجرة الدر . وكلما اشتد به الكرب، ذكرته بالمواقف العصبية التي وقف فيها ربه بجانبه، وأكدت له أن داود لا يريد السوء به)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - جمع ((الكرب)): (الكُرب – الأكربة – الكروب).
    - مرادف ((وكلوا به)): (أكلوه – سلم إليهم – اعتمدوا عليه).
    - مضاد ((العصيبة)): (المريحة – القليلة – الفقيرة).
    (ب) كيف وقع نجم الدين وشجرة الدر في سجن داود؟
    (جـ) كانت شجرة الدر تخفف الكرب عن نجم الدين. وضح ذلك.
    ***
    ((لو كان يريد قتلنا ما أبقانا هذه المدة كلها! ألسنا في قبضته؟! ومن الذي ينقذنا منه لو أراد بنا السوء؟!)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - ((هذه المدة في الحبس)) كانت: (خمسة أشهر – ستة – سبعة).
    - أبقاهما داود هذه المدة الطويلة: (ليعذبهما – ليغلى ثمن الإفراج عنهما – ليقتلهما).
    - ((ألسنا في قبضته؟)) استفهام غرضه: (التقرير – النفى – التحقير).
    (ب) صف حال نجم الدين وشجرة الدر في سجن الكرك.
    (جـ) ((أكدت شجرة الدر لنجم الدين أن داود لا يريد به سوء)) فلماذا أطال حبسهما؟
    ***
    ((وما علمت ورد المنى ونور الصباح بما تم، حتى اشتد بهما الفزع فقد عرفتا أن شجرة الدر وقفت على تدبيرهما، وأن أصابهم كان بتدبيرهما، فماذا وقعتا في يدها فلا جزاء لهما سوى الذبح)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - كانت ((ورد المنى ونورالصباح)) جاريتين لـ: (داود – إسما عيل - شجرة الدر)
    - مضاد ((الفزع)): (الخير – الأمن – الراحة).
    - ((المنى)) جمع مفرده: (المنية – الأمنية – الأمن).
    (ب) لماذا فزعت الجاريتان عندما علمتا باتفاق نجم الدين ورسل داود؟
    (جـ) ما مضمون الرسالة التي كتبتاها إلى سوداء؟ وماذا فعلت سوداء؟
    (د) ماذا فعل دعاة الإصلاح بمصر في هذا الموقع؟



    الفصل السابع


    kblue]]((هز الفرح جماعة الإصلاح والوحدة بنجاة نجم الدين، وأقبل بعضهم على بعض مهنئا، ثم اجتمعوا في دار(القماش) وجعلوا يقلبون الرأى في معاونة نجم الدين على دخول مصر، وإبطال كيد (سوداء)، واتفقوا على أن تشب ثورة عنيفة في مصر)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - جماعة الإصلاح هم: (المهندسون – الكبراء – الزعماء المخلصون).
    - دار القماش كانت في: (القلعة – حارة برجوان – السيدة زينب).
    - ((سوداء)) كانت: (زوجة العادل – جارية في القصر – من دعاة الإصلاح).
    (ب) لماذا فرح جماعة الإصلاح؟ وأين اجتمعوا؟
    (جـ) ما الهدف من إشعال الثورة حين خروج العادل للقاء نجم الدين؟
    (د) ماذا قرر المجتمعون في هذا الاجتماع؟ ولماذا؟
    ***
    ((لا أظن شعب مصر يسكت على العادل وعبثه، وقد حدثتنى يا مولاى طويلا عن هذا الشعب العظيم وخصائصه الجليلة، وكيف إنه يصبر ما يصبر لكنه لا يسكت عن حقه، ويهدأ ويهدأ ولكنه لا يستكين لغاصب، ولا يذل لمعتد)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مفرد ((خصائص)): (خاصة – خصوصا – خصيصة).
    - قائلة العبارة: (سوداء – شجرة الدر – نور الصباح).
    - نكشف عن ((يستكين)) في المعجم الوجيز في مادة: (سكن – كون – كين).
    (ب) ما صفات الشعب المصرى كما تفهم من العبارة؟
    (جـ) في العبارة تكرار واستدراك. وضح كلا منهما وقيمه الفنية.
    ****
    ((وبعد غد كان نجم الدين يقطع الطريق مشمرا إلى مصر، ومعه أبو بكر القماش، وأمراء المماليك، وبعض كبار مصر. وداود صاحب الكرك، يفكر في الثمن الذي يظن أنه سيقبضه حين يبلغ مصر)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مفرد ((المماليك)): (ملك – مالك - مملوك).
    - جمع ((الطريق)): (الطواريق – الطرق – الطرائق).
    - مضاد ((مشمرا)): (مهملا – متأخرا – مفكرا).
    (ب) ما الثمن الذي كان داود يظن أنه سيقبضه؟
    (جـ) أين كانت شجرة الدر؟ وماذا كانت تود؟ ولماذا؟[/right]


    الفصل الثامن


    kblue]]((ما إن تولى (الصالح نجم الدين) مقاليد الحكم في مصر حتى أخذ يفكر فيما يقدمه لمصر التي هوى بها العادل إلى هوة الفقر، ووهدة الحاجة والفساد، ويفكر فيما يصنع بدواد وأطماعه، وبعمه الصالح إسماعيل وألاعيبه، كما أمر بإطلاق سراح فخر الدين بن شيخ الشيوخ)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مفرد ((مقاليد)): (قلادة – تقليد – مقلاد).
    - جمع ((هوة)): (أهواء – هوى – أهوية).
    - مقابل ((الوهدة)): (الربوة – الوادى – السطح).
    (ب) صف حال مصر في عهد (العادل) مع بيان السبب.
    (جـ) ماذا فعل (نجم الدين) منذ تولى حكم مصر؟
    ***
    ((الطريق طويل يا شجرة الدر، ولا إخال الأمور تلين بسهولة، فأمامنا ذئاب وثعالب، وهل تظنين تلك السيوف التي ارتفعت لتحيتنا كلها لنا؟!. كثير منها يرتقب، وعديد منها أرغم على الخضوع، وغدا تخرج الأفاعى من جحورها، وتسعى العقارب بالفساد)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - ((الطريق طوبل)): (إلى مصر – إلى الشام – إلى تحقيق الأمال).
    - جمع ((الطريق)): (الطرائق – الطرق – الأطراق).
    - ((فأمامنا ذئاب وثعالب)) علاقتها بما قبلها: (تعليل – توضيح – تفصيل)
    (ب) ماذا كانت شجرة الدر تقول لنجم الدين؟ وبم رد عليها؟
    (جـ) هات مفرد ((الأفاعى)) ووضح المراد بها وبالذئاب والثعالب.
    ***
    ((كانت شجرة الدر تترقب الفرصة، لتعرض شيئا هاما تود أن يستمع إليه نجم الدين، فوجدت هذه الفرصة قد سنحت)).
    (أ) تخير الصواب من بين الأقواس:
    - مرادف ((تترقب)): (ترى – تعرف – اقتربت).
    - معنى ((سنحت)): (حضرت – تهيأت – اقتربت).
    - جمع ((الفرصة)): (الفرص – الفرائص – المفارص).
    (ب) ما الشئ الذى عرضه شجرة الدر على نجم الدين؟ وماذا رأى فيه؟
    (جـ) طلبت شجرة الدر من نجم الدين أن يؤجل الحديث ليرتاح بعد هذا العناء. فبماذا أجابها؟
    [/right]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 6:45 am